الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رحلة المغني .....

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Elrewesh
مدير المنتدي
مدير المنتدي
avatar

عدد الرسائل : 1146
العمر : 26
هوايتي :
عملي :
ناديك المفضل :
البلد :
تاريخ التسجيل : 02/05/2008

مُساهمةموضوع: رحلة المغني .....   2008-08-06, 6:32 pm


Cooltrfyhrtfghrtfyr5

المستشفى

دخلت على مريض في المستشفى ..فلما اقبلت إليه..فإذا رجل قد بلغ من العمر أربعين ..من انظر الناس وجها ..وأحسنهم قواما ..لكن جسده كله مشلول ..لايتحرك منه ذرة ..إلا رأسه وبعض رقبته ..لو أخذت فأسا وقطعت جسده من رجليه إلى صدره لما شعر بشيء ..لايدري انه خرج منه بول او غائط الااذا شم الرائحة يلبسونه حفائظ كالأطفال..يغيرونها كل يوم ..دخلت غرفته ..فإذا جرس الهاتف يرن..فصاح بي وقال: ياشيخ ادرك الهاتف قبل أن ينقطع الاتصال..

فرفعت سماعة الهاتف ثم قربتها من أذنه ووضعت مخدة تمسكها ..وانتظرت إلى أن أنهى مكالمته ..ثم قال: ياشيخ ..ارجع السماعة إلى مكانها ..ثم سألته: منذ متى وأنت على هذا الحال؟

فقال: منذ عشرين سنة ..وأنا مشلول على هذا السرير..

وحدثني احد الفضلاء..انه مر بغرفة في المستشفى ..فإذا فيها مريض يصيح بأعلى صوته ..ويئن أنينا..يقطع القلب ..قال صاحبي: فدخلت عليه ..فإذا هو جسده مشلول كله.. وهو يحاول الالتفات فلايستطيع...

فسالت الممرض عن سبب صياحه..فقال: هذا مصاب بشلل تام ..وتلف في الأمعاء ..وبعد كل وجبة غداء أو عشاء يصيبه عسر هضم ..

فقلت له: لاتطعموه طعاما ثقيلا..جنبوه أكل الرز واللحم..فقال الممرض: أتدري ماذا نطعمه.. والله لاندخل إلى بطنه إلا الحليب من خلال الأنابيب الموصلة بأنفه..وكل هذه الالآم ..ليهضم هذا الحليب...

وحدثني آخر..انه مر بغرفة مريض مشلول أيضا..

لايتحرك منه شيئا..قال: فإذا المريض يصيح بالمارين ..فدخلت عليه ..فرأيت أمامه لوح خشب عليه مصحف مفتوح..وهذا المريض منذ ساعات ..كلما انتهى من قراءة الصفحتين أعادهما ..فإذا فرغ منهما أعادهما.. لأنه لايستطيع أن يتحرك ليقلب الصفحة ..ولم يجد احد يساعده ..

فلما وقفت أمامه ..قال لي: لو سمحت اقلب الصفحة ..فقلبتها..فتهلل وجهه..ثم وجه نظره إلى المصحف واخذ يقرأ.. فانفجرت باكيا بين يديه ..متعجبا من حرصه وغفلتنا..

وحدثني ثالث ..انه دخل على مقعد مشلول ..في احد المستشفيات..لايحرك إلا رأسه ..

فلما رأى حاله .. رأف به وقال: ماذا تتمنى ..ظن أن أمنيته الكبرى أن يشفى ..ويقوم ويقعد ..ويذهب ويجئ ...فقال المريض : أنا عمري قرابة الأربعين ..وعندي خمسة أولاد..وعلى هذا السرير منذ سبع سنين ..والله لااتمنى أن امشي ..ولا أن أرى أولادي..ولا أن أعيش مثل الناس..قال: (عجبا ماذا يتمنى ؟) فقال:اتمنى أني الصق هذه الجبهة على الأرض ..واسجد كما يسجد الناس ..

واخبرني احد الأطباء..انه دخل في غرفة الإنعاش على مريض..فإذا شيخ كبير ..على سرير ابيض ..وجهه يتلألأ نورا..قال صاحبي: أخذت اقلب ملفه ..فإذا هو قد أجريت له عملية في القلب .. أصابه نزيف خلالها مما أدى إلى توقف الدم عن بعض مناطق الدماغ ..فأصيب بغيبوبة تامة ..وإذا الأجهزة موصلة به..وقد وضع على فمه جهاز للتنفس الصناعي ..يدفع إلى رئتيه تسعة أنفاس في الدقيقة ..كان بجانبه احد أولاده ..سألته عنه..فاخبرني أن أباه مؤذن في احد المساجد..أخذت انظر إليه..حركت يده..حركت عينه ..كلمته..لايدري عن شيء أبدا..كانت حالته خطرة ..اقترب ولده منه واخذ يحدثه ..وهو لايعقل شيئا ..فبدأ الولد يقول..ياابي..أمي بخير ..وأخواني بخير..وخالي رجع من السفر..واستمر الولد يتكلم..والأمر على ماهو عليه ..الشيخ لايتحرك..والجهاز يدفع تسعة أنفاس في الدقيقة ..وفجأه قال الولد..والمسجد مشتاق إليك ..ولااحد يؤذن فيه إلا فلان ..ويخطئ في الأذان ..ومكانك في المسجد فارغ ..فلما ذكر المسجد والأذان ..اضطرب صدر الشيخ ..وبدأ يتنفس.. فنظرت إلى الجهاز فإذا هو يشير إلى ثمانية عشر نفسا في الدقيقة ..والولد لايدري!!

ثم قال الولد: وابن عمي تزوج..وأخي تخرج..فهدأ الشيخ مرة أخرى ..وعادت الأنفاس تسعة يدفعها الجهاز ..فلما رأيت ذلك أقبلت إليه حتى وقفت عند رأسه ..حركت يده ...عينيه ..هززته ..لاشيء..كل شيء ساكن ..لايتجاوب معي أبدا..تعجبت منه ..قربت فمي من أذنه ثم قلت : الله اكبر .. حي على الصلاة ..حي على الفلاح .. وأنا انظر إلى الجهاز ..فإذا به يشير إلى ثمان عشرة نفس في الدقيقة ..

فلله درهم من مرضى..بل والله نحن المرضى ..رجال قلوبهم معلقه بالمساجد..فأنت يا سليما من الأمراض والأسقام .. يامعافى من الأدواء والأورام ..يامن تتقلب في النعم ..ولاتخشى النقم ..ماذا فعل الله بك فقابلته بالعصيان ..بأي شيء آذاك ..اليست نعمه عليك تترى..وأفضاله عليك لاتحصى؟.. اماتخاف ..أن توقف بين يدي الله غدا..فيقول لك:عبدي الم اصح لك بدنك ..وأوسع عليك في رزقك..واسلم لك سمعك وبصرك..فتقول: بلى ..فيسألك الجبار: فلم عصيتني بنعمي..وتعرضت لغضبي ونقمي.. فعندها تنشر في الملأ عيوبك ..وتعرض عليك ذنوبك .. فتبا للذنوب ..ما اشد شؤمها..وأعظم خطرها..وهل اخرج أبانا من الجنة إلا ذنب من الذنوب .. وهل اغرق قوم نوح إلا الذنوب ..وهل اهلك عادا وثمود إلا الذنوب .. وهل قلب على قوم لوط ديارهم ..وعجل لقوم شعيب عقابهم .. وأمطر على أبرهة حجارة من سجيل ..وانزل بفرعون العاب الوبيل .. إلا المعاصي والذنوب...


تحياتي



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطائر الجريح
النائب العام
النائب العام
avatar

عدد الرسائل : 1274
هوايتي :
عملي :
ناديك المفضل :
البلد :
تاريخ التسجيل : 27/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: رحلة المغني .....   2008-09-07, 10:21 pm

bouncecvxbcvbcv
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رحلة المغني .....
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات الادبيه :: القصص و الروايات-
انتقل الى: