الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصه زيدان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Elrewesh
مدير المنتدي
مدير المنتدي
avatar

عدد الرسائل : 1146
العمر : 26
هوايتي :
عملي :
ناديك المفضل :
البلد :
تاريخ التسجيل : 02/05/2008

مُساهمةموضوع: قصه زيدان   2008-08-08, 8:13 am


ولد زين الدين يزيد زيدان عام 1972 في مارسيليا ويلقبه اصدقاؤه زيزو. لايختلف احد على ان زيدان افضل لاعب كرة في العالم حاليا وقد نال فرصته الاولى للعب دوليا عندما اصيب دجور كاييف قبيل مباراة مع تشيكيا عام 94 وتقدم المنتخب التشيكي 2-0 في نهاية الشوط الاول وكان زيدان على مقاعد الاحتياط وفي منتصف الشوط الثاني طلب منه المدرب اميه جاكيه ان يدخل الملعب وكان زيدان متخوفا من الفشل وبعد ان مرر الكرة 3مرات خطا علا صفير الاستهجان من المدرجات لكنه انقلب تصفيقا عندما اطلق كرة من25 ياردة لتعانق الشباك ولم يكتف بذلك بل تمكن من تسجيل الهدف الثاني في الثواني الاخيرة واشادت الصحف الفرنسية به وبدا زيدان يلفت انتباه الاندية الكبيرة في اوروبا بعد ان قاد بوردو الى نهائي كاس الاتحاد الاوروبي عام 96 عندما خسرها امام بايرن ميونيخ فقد ضمه نادي يوفنتوس الى صفوفه مقابل 6ملايين دولار.


لم ينس زين الدين زيدان هذه الحكاية مطلقا والتي دارت أحداثها سنة 1988 .. وقتها لم يكن زيدان هو نجم الكرة الذي ملأ الدنيا وشغل الناس .. كان مجرد صبي من أصل عربي في السادسة عشرة من عمره يحب ويحلم أن يلعب كرة القدم .. رآه " جان فاروود " يلعب مع الأولاد الآخرين في ناد محلي اسمه " سيتامب " .. أدرك " فاروود " أنه أمام صبي موهوب .. أخذه لنادي " كان " ليلعب هناك .. ولكن مدير نادي " كان " لم يقبل حتى مناقشة هذا الأمر مع فاروود .. لم يكن مدير نادي " كان " علي استعداد مطلقا لأن يقبل في ناديه صبيا عربيا قذرا .. وانصرف زيدان مهزوما ومجروحا أيضا .. وكادت تنتهي رحلته مع الكرة قبل أن تبدأ لولا مسئول أخر أيضا في نادي " كان " اسمه " جان كلود الينيو " .. وجد جان أن الحل بالنسبة لزيدان هو أن يولد من جديد كصبي فرنسي .. وهكذا انتقل زيدان من بيت أبيه العامل في أحد محال السوبر ماركت ليعيش في بيت "جان كلود الينيو" ومع أولاده .. وهناك قرر زيدان أن يبدأ حياته من جديد .. أن ينسي كل السنوات التي عاشها .. فكان أن وافق مدير نادي "كان" على ضم زيدان الفرنسي للفريق ...لم ينس زيدان هذه الحكاية مطلقا .. مهما تغيرت ظروفه ومهما دارت به أيامه وزادت انتصاراته وتعددت بطولاته .. لا ينسى زيدان أنه لم يصل إلى كل ذلك إلا حين تنازل عن عروبته مكتفيا بحياته كمواطن فرنسي مسلم .. وبسبب هذه الحكاية .. بقى زيدان دائما يرفض أي انتماء عربي .. وبقى كثير من العرب لا يعرفون ذلك واستمر الأمر كما لو أن الطرفين توصلا لاتفاق غير مكتوب .. العرب سعداء وفخورون للغاية بزيدان العربي الذي أصبح نجم نجوم العالم كله .. يكتبون عنه في صحافتهم ويحكون عنه ويشيدون بالعربي الذي أجبر فرنسا وأوروبا كلها على أن تنحني له تقديرا وحبا واحتراما .. وزيدان من ناحية أخرى لا يعلق ولم يكترث بكل ذلك باعتبار أن ما يقوله العرب إنما يقولونه في إعلامهم المحلي وللإستهلاك المحلي أيضا بعيدا عن أوروبا وأهلها وصحافتها . وكان من الممكن أن يدوم مثل هذا الاتفاق غير المكتوب طويلا .. زيدان في حاله ونحن في حالنا .. هو يقول ما يريد ونحن نكتب عنه ما نشاء .. لولا أزمة انفجرت منذ فترة قريبة جدا ألغت مثل هذا الاتفاق وأجبرت كل الأطراف على أن تعيد حساباتها

http://images.google.com.eg/images?q...feza/zidan.gif

http://images.google.com.eg/images?q...%3Fid%3D206051

وتراجع مواقفها من جديد الأزمة
أشعل فتيلها استفتاء للرأي نشرت نتائجه صحيفة لوجورنال دو ديمانش .. وأكد هذا الاستطلاع أن زين الدين زيدان يأتي على رأس قائمة الفرنسيين الأكثر شعبية في فرنسا ، وما أن تم الإعلان عن نتيجة الاستفتاء حتى قامت الدنيا .. البعض أبدوا انزعاجهم من تراجع رجل دين يناصر الفقراء أمام شعبية كرة القدم الطاغية التي يمثلها زين الدين زيدان .. بعض أخر رأى أنه أمر يستحق التوقف والاهتمام أن يتصدر الرياضيون والفنانون المراكز الأولى في الاستفتاء في حين جاء رئيس الجمهورية جاك شيراك في المركز الثاني والعشرين .. ولكن بعد أن هدأت الضجة وخفت صورة المقارنة بين رجال الدين وبين لاعبي الكرة .. أو بين الفنانين والسياسيين .. لينتبه الجميع على اختلاف توجهاتهم ومواقفهم ورؤاهم السياسية والثقافية والفكرية إلى حقيقة أهم وأخطر وأشد إزعاجا وإقلاقا .. وهي أن هناك على رأس قائمة أكثر الفرنسيين شعبية رجل غير فرنسي الأصل.. وأصبح الجدل والنقاش هو هل يعتبرون فوز زيدان بالمركز الأول إهانة للكبرياء الفرنسية .. أم يرون فيها تحية لفرنسا منارة الفكر والحرية في العالم كله والتي تفتح أبوابها وقلبها للقادمين من مختلف بلدان الدنيا تمنحهم جنسيتها وكثيرا من روحها وضميرها ووجدانها . وانقسمت فرنسا .. فريق رأى الإهانة وقعت بالفعل ويجب مداواتها وعلاجها وتصحيحها .. وفريق يرى أن التحية تعلي من قدر فرنسا ومكانتها وهذا شيء يستحق أن يحتفل به وأن يحافظ عليه الجميع .. لأن كثيرا من العرب في فرنسا ليسوا ضيوفا مرغوبا فيهم .. ولأن هناك تيارا متطرفا يرى أنه لا مستقبل آمنا ومطمئنا لفرنسا إلا بطرد هؤلاء الفقراء العرب من عششهم وأكواخهم وإغلاق أبواب فرنسا .. فقد خشي زيدان أن ينتصر المتطرفون ويؤثروا على شعبيته ومكانته .. خاف زيدان أن ينجح هؤلاء المتطرفون في الربط بينه وبين المهاجرين العرب .. فلم يعد الصمت يكفي .. جاءت لحظة المواجهة والحسم والاعتراف أيضا. ولأن زيدان لم ينس الحكاية القديمة التي وقعت له منذ اثنى عشرة سنة .. فقد سارع ليعلن للجميع ببساطة وقسوة واختصار أنه ليس عربيا .. و لم يكن عربيا في أي يوم مضى ولن يصبح عربيا

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطائر الجريح
النائب العام
النائب العام
avatar

عدد الرسائل : 1274
هوايتي :
عملي :
ناديك المفضل :
البلد :
تاريخ التسجيل : 27/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصه زيدان   2008-09-08, 1:01 am

bouncecvxbcvbcv

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصه زيدان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الرياضه :: اخر اخبار الانديه العالميه-
انتقل الى: